عرض مشاركة مفردة
قديم 26-01-2015, 07:27 AM
مختصر مفيد مختصر مفيد غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 8777

تاريخ التّسجيل: Jan 2004

المشاركات: 6,319

آخر تواجد: 31-08-2018 11:23 PM

الجنس:

الإقامة: مدينة العلم

الخالق عز وجل هو من جعل بني هاشم آباء لرسوله وهم أوسط بيت في العرب وأعلاهم قامة وهامه وهم رهط النبي وأصله و منبته ودوحته التي منها تفرع وهم منبع كل فضيلة فإن عُد أهل الكرم كانوا هم أكرمهم وإن عُد أهل الشجاعة كانوا هم أشجعهم وإن عُد أهل المكارم كلهمُ ,,, كانوا هم أولهم
أهل الرفادة والسقاية لكل من قصد البيت المعظم بيت الله الحرام
هم أبناء وأحفاد من أعتزا به رسول الله في حُنين يوم أن قال أنا النبي لاكذب أنا إبن عبد المطلب ,, وعبد المطلب عليه السلام هو الذي قال لابرهة الحبشي أنا رب الإبل والبيت له رب يحميه وهو أبن الذبيحين
فهل عرفتم من هما الذبيحين ,,, إسماعيل عليه السلام جد رسول الله
وأبوه عبدالله عليه السلام ,,,,
قاتل الله كل أفاك أثيم وعتل زنيم .

ومن هذه البيئة الحنيفية أصطفى الله عز وجل نبيه صلى الله عليه وآله فكان هو التاج على رؤوسهم ,,,فأنظروا يا بني صهيون فيمن تقدحون ؟!!
فأول لابس لهذا التاج هو والد رسول الله صلى الله عليه وآله ,,,
ــــــــــــــــــ
كذبتم الله وصدقتم البخاري ومسلم ,,
وضعتم عقولكم تحت أحذيتكم فكان هذا هو والله مقامها !!
هناك آية عند القوم ابتدعوها يؤمنون بها ولا يُظهرونها
وهي
إنا نحن نزلنا صحيح البخاري وإنا له لحافظون
ومرة يقرءونها هكذا
إنا نحن نزلنا صحيح مسلم وإنا له لحافظون
وعندما عرضنا هذين الكتابين على كتاب الله ظهر لنا كذب من دونها
===================

التوقيع :
سيدة نساء العالمين عليها السلام تصف التاريخ إنطلاقاً من السقيفه
لتاريخنا الحالي
أما لعمري ، لقد لقحت ، فَنِظرة رَيثَ ما تُنتج ، ثم احتلبوا ملأ القعب دماً عبيطاً وذُعافاً ممقراً هنالك يخسر المبطلون ، ويعرف التالون غبّ ما أسس الأوّلون ، ثم طيبوا عن دنياكم أنفساً ، واطمئنُّوا للفتنة جأشا وأبشروا بسيف صارم ، وسطوة معتدٍ غاشم وهرج شامل واستبدادٍ من الظّالمين يدع فيأكم زهيداً ، وجمعكم حصيداً ، فيا حسرةً لكم ، وأنىّ لكم ، وقد عُمّيت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من لم يعرفك يا علي والله ثم والله لم يعرف رسول الله
" أصدق الصدق أن تكون صادقاً مع نفسك "
وآمَنْتُ إيمانَ مَنْ لا يَـرَى
سِوَى العَقْل في الشَّكِّ مِنْ مَرْجَعِ



الرد مع إقتباس