عرض مشاركة مفردة
قديم 12-08-2018, 10:46 PM
شهيد المحراب شهيد المحراب غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 2950

تاريخ التّسجيل: Nov 2002

المشاركات: 190

آخر تواجد: 17-12-2018 02:00 AM

الجنس:

الإقامة:

ـ ((الرواية التاسعة))

قال الديّصاني للإمام الصادق عليه السلام: دُلَّني على معبودي، فقال له عليه السلام: "اجلس"، وإذا غلام صغير، في كفّه بيضة يلعب بها، فقال عليه السلام: "ناولني، يا غلام، البيضة". فناوله إياها فقال الإمام الصادق عليه السلام: "يا ديصاني، هذا حصن مكنون له جلد غليظ، وتحت الجلد الغليظ جلد رقيق، وتحت الجلد الرقيق ذهبة مايعة وفضّة ذائبة، فلا الذهبة المايعة تختلط بالفضّة الذائبة، ولا الفضة الذائبة تختلط بالذهبة المايعة، هي على حالها لم يخرج منها مصلح، فيخبر عن إصلاحها، ولا دخل فيها مفسد، فيخبر عن فسادها، لا يُدرى للذكر خلقت أم للأنثى، تنفلق عن مثل ألوان الطواويس، أترى لها مدبّراً؟ فأطرق الديصاني، مليّاً، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له"

ـ ((الرواية العاشرة))

قال رجل للإمام الصادق عليه السلام : يا بن رسول الله ، دلني على الله ما هو ؟ فقد أكثر علي المجادلون وحيروني ، فقال له : يا عبد الله ، هل ركبت سفينة قط ؟ قال : نعم . قال عليه السلام : فهل كُسِرَ بك حيث لا سفينة تنجيك ، ولا سباحة تغنيك ؟ قال : نعم ، قال عليه السلام : فهل تعلق قلبك هنالك أن شيئا من الأشياء قادر على أن يخلصك من ورطتك ؟ قال : نعم . قال الإمام الصادق عليه السلام : فذلك الشئ هو الله القادر على الانجاء حيث لا منجي ، وعلى الإغاثة حيث لا مغيث.

التوقيع : سودتُ صحيفة اعمالي...ووكلتُ الأمر الى حيدر
هو كهفي من نوب الدنيا...وشفيعي في يوم المحشر

الرد مع إقتباس