عرض مشاركة مفردة
قديم 13-02-2015, 03:06 PM
زائر (غير مسجل)
 
الحر العاملي
إقتباس:
مقام الخالق ومقام المخلوق

مقام الخالق محفوظ ومقام المخلوق محفوظ لا يوجد اي التباس في هذا الموضوع
إقتباس:
ما هي حقيقة الخالق والمخلوق عندكم ؟
وما معنى اعتقادكم بالاتحاد بين الخالق والمخلوق في الحالة ؟!
وكيف يصبح العابد والمعبود حالة واحدة ؟ كالجمر والفحم كما مثّلتم !!
وما دليلكم على ذلك ؟

خذ حقيقة أهل البيت تعرف حقيقة الخالق والمخلوق : الحديث يقول: "لا فرق بينك وبينهم الا انهم عبيدك وخلقك" هذه في المناجاة الشعبانية...
يقول الله سبحانه وتعالى:ان لله ـ تعالى ـ شرابا لأوليائه، إذا شربوا سكروا، وإذا سكروا طربوا، وإذا طربوا طابوا، وإذا طابوا ذابوا، وإذا ذابوا خلصوا، وإذا خلصوا طلبوا، وإذا طلبوا وجدوا، وإذا وجدوا وصلوا، وإذا وصلوا اتصلوا، وإذا اتصلوا لا فرق بينهم وبين حبيبهم " ...هذه حالة الإتحاد بين الخالق والمخلوق
التحفة السنّية للفيض الكاشاني: 86 ، ده رساله للفيض : 242 نحوه ، وفي مصابيح القلوب : 173 «فإذا شربوا طلبوا وإذا طلبوا طربوا وإذا طربوا طاروا وإذا طاروا وصلوا وإذا وصلوا انفصلوا وإذا انفصلوا اتّصلوا، وإذا اتّصلوا خلصوا» وفي المثنوي للجلال الدين الرّومي: 1074
إقتباس:
كلمات (النجفي


كلام السيد دائما مرفق بالدلائل من حديث أهل البيت عليهم السلام وهو لا يمت للصوفية بصلة لو تدبرتم بكلامه جيدا لوجدتم ان ما تؤمنون به ومايؤمن به السيد هو ذات الشيء

الرد مع إقتباس