عرض مشاركة مفردة
قديم 10-05-2014, 10:51 PM
الصدري2 الصدري2 غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 38026

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 420

آخر تواجد: 15-07-2016 04:27 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المهتدي بالله
رواية عمر لاتعارض افضليته على زيد



هي تقول وليس الرسول عليه الصلاة والسلام يقول.
فالرسول عليه الصلاة والسلام صرح بان ابوبكر احب اليه في موضع مختلف كما ثبت في الصحيح.

فاي القولين نأخذ؟
اكيد ما صرح به الرسول عليه الصلاة والسلام.


FONT]

اذن عائشة حلفت بالله كذبا مرتين او ثلاث ........
وكذبت على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ......

فأنت الان اما ان تكذب عائشة وتنقذ ابابكر .....
او تصدق عائشة وتنهار حجتك ....
إقتباس:
نقل لي الرواية بسندها ومتنها لان الهيثمي انما ناقل من غيره


اعيده عليك:


مجمع الزوائد الجزء 9 صفحة 169
14727 - وعن سفينة - وكان خادما لرسول الله صلى الله عليه وسلم - قال : أهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم طوائر فصنعت له بعضها فلما أصبح أتيته به فقال : " من أين لك هذا ؟ " . فقلت : من التي أتيت به أمس فقال : " ألم أقل لك لا تدخرن لغد طعاما لكل يوم رزقه ؟ " . ثم قال : " اللهم أدخل علي أحب خلقك إليك يأكل معي من هذا الطير " . فدخل علي رضي الله عنه عليه فقال : " اللهم وإلي " رواه البزار والطبراني باختصار ورجال الطبراني رجال الصحيح غير فطر بن خليفة وهو ثقة .

قال المزي في تهذيب الكمال :
( خ د ت س ق ) : فطر بن خليفة القرشى المخزومى ، أبو بكر الكوفى الحناط مولى
عمرو بن حريث . اهـ .
قال المزى 23 / 314 :
قال البخارى ، عن على ابن المدينى : له نحو ستين حديثا .
و قال عبد الله بن حنبل ، عن أبيه : ثقة ، صالح الحديث .
قال : و قال أبى : كان فطر عند يحيى بن سعيد ثقة .
و قال أبو بكر بن أبى خيثمة ، عن يحيى بن معين : ثقة .
و قال العجلى : كوفى ، ثقة ، حسن الحديث ، و كان فيه تشيع قليل .
و قال أبو حاتم : صالح الحديث ، كان يحيى بن سعيد يرضاه ، و يحسن القول فيه ،
و يحدث عنه .
و قال أبو عبيد الآجرى عن أبى داود : سمعت أحمد بن عبد الله بن يونس ، قال :
كنا نمر على فطر و هو مطروح لا نكتب عنه .
و قال النسائى : ليس به بأس .
و قال فى موضع آخر : ثقة ، حافظ ، كيس .
قال محمد بن عبد الله الحضرمى : مات سنة خمس ، و يقال : سنة ست و خمسين و مئة .
روى له البخارى مقرونا بغيره ، و الباقون سوى مسلم . اهـ .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

ومن عادة الهيتمي ان يعلق على الروايات الضعيفة وكما يلي :


وعن أنس بن مالك قال أهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم أطيار فقسمها بين نسائه فاصاب كل امرأة منها ثلاثة فاصبح عند بعض نسائه صفية أو غيرها فأتته بهن فقال اللهم ائتنى بأحب خلقك اليك يأكل معى من هذا فقلت اللهم اجعله رجلا من الانصار فجاء على رضى الله عنه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أنس أنظر من على الباب فنظرت فإذا على فقلت إن رسول الله صلى الله عليه وسلم على حاجة ثم جئت فقمت بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال انظر من على الباب فإذا على حتى فعل ذلك ثلاثا فدخل يمشى وأنا خلفه فقال النبي صلى الله عليه وسلم من حبسك رحمك الله فقال هذا آخر ثلاث مرات يردنى أنس يزعم أنك على حاجة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما حملك على ما صنعت قلت يا رسول الله سمعت دعاءك فاحببت أن يكون من قومي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان الرجل قد يحب قومه إن الرجل قد يحب قومه قالها ثلاثا . رواه البزار وفيه اسماعيل بن سلمان وهو متروك .

مجمع الزوائد ج9 ص126
انظر الى الهيتمي لم يضعف حديث سفينة بل ضعف غيره ....

وهاك الذهبي :

محمد بن أحمد بن عياض. روى عن أبيه أبي غسان أحمد بن عياض عن أبي طيبة المصرى، عن يحيى بن حسان، فذكر حديث الطير. وقال الحاكم: هذا على شرط البخاري ومسلم قلت: الكل ثقات إلا هذا، فأنها أتهمه به، ثم ظهر لى أنه صدوق

ميزان الاعتدال ـ الذهبي ـ ج 3 ص 465




الرد مع إقتباس