عرض مشاركة مفردة
قديم 15-02-2016, 10:38 PM
مريد للحق مريد للحق غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 105845

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 318

آخر تواجد: 07-09-2018 02:04 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
بل هو أيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم وليس الصحابة
الصحابة من نقل القرآن فهل ناقل القرآن كافر؟؟؟
لا يمكن أن يكون من نقل القرآن للدنيا كافروحارب الدنيا من أجل القرآن وفتح الفتوح وأقام بينهم على أمير المؤمنين رصى الله عنه وأقام بينهم أل البيت الكرام وصاهروهم وتزوج عمر من ابنه على باعتراف الشيعة فكيف يكونوا كفارا؟؟
هل تصدق الله أم تكذبه؟؟
قال تعالى ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء فلو كان الصحابة كفار فساق لبينه
القرآن مصدق على العينين والرآس ونقول لله سمعنا وأطعنا ولا نقول بل نكذبك يا رب
قال تعالى

(لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)
فماذا تفعلون بهذه الأية ؟؟ ومن تاب الله عليه فقد رضى عنه وهذه الأية تخبر عن عدد كبييير جدا جيش وهم الصحابة وهذه الأية تنسف عقيدة الشيعة انهم كفروا الا ثلاثة أو خمسة فهل تصدق الأية أم تصدق الشيعة؟

و
( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً) (الفتح:18) والذى بايع فى الحديبية ألف وأربعمائة أو ألف وخمسمائة
و
( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً) (الفتح:18) والذى بايع فى الحديبية ألف وأربعمائة أو ألف وخمسمائة
و
(مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ)
و
( لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ) وعدهم الله الحسنى كلاً وأنتم تقولون بعضاً
قول الله تعالى

ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (40)التوبة
تأمل قوله تعالى معنا
تشمل أبى بكر رضى الله عنه وقد أثبتت كتب الشيعة أن الذى كان معه فى الغار أبو بكر
فهل يقال هذا فى كافر؟؟أو فاسق؟؟؟
فهل هذا الثناء فى قرآن يتلى ليوم القيامة وحجة على العالمين يكون لمن سيكفر بعد؟؟
فلو كان فى علم الله تعالى أنهم سيكفرون او يفسقون بعد لما أثنى عليهم أليس كذالك؟؟؟
قال تعالى
لكن الرسول والذين آمنوا معه جاهدوا بأموالهم وأنفسهم وأولئك لهم الخيرات وأولئك هم المفلحون
أعد الله لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك الفوز العظيم
آمنوا ... وجنات
فناس رضى الله عنهم هل يكونون فساقاً أم أن هذا هو عين الكفر بالله وتكذيب كلامه
قال تعالى : ﴿ ورحْمتي وسعتْ كُل شيْءٍ
فسأكْتُبُها للذين يتقُون ويُؤْتُون الزكـاة
والذين هُم بآياتنا يُؤْمنُون *
الذين يتبعُون الرسُول النبي الأُمي
الذي يجدُونهُ مكْتُوبا عندهُمْ في التوْراة والإنْجيل
يأْمُرُهُم بالْمعْرُوف وينْهاهُمْ عن الْمُنكر
ويُحلُ لهُمُ الطيبات ويُحرمُ عليْهمُ الْخبآئث
ويضعُ عنْهُمْ إصْرهُمْ والأغْلال التي كانتْ عليْهمْ
فالذين آمنُواْ به وعزرُوهُ ونصرُوهُ
واتبعُواْ النُور الذي أُنزل معهُ
أُوْلـئك هُمُ الْمُفْلحُون ﴾[الأعراف:156-157].
وقال تعالى : ﴿ الذين اسْتجابُواْ لله والرسُول
من بعْد ما أصابهُمُ الْقرْحُ
وقال تعالى : ﴿ هُو الذي أيدك بنصْره وبالْمُؤْمنين{62} تأمل كلمة المؤمنين والتأييد يكون بجيش كبير لو كان يعلم الله أنهم سيكفرون بعد لما وصفهم بالإيمان وأثنى عليهم فى كتاب يتلى ليوم القيامة ولأخبر فى كتابه انهم سيكفرون
فهل تقول لله أمنت بك وصدقتك أم تقول لله سأكذبك وأكذب كتابك؟؟
لماذا لم يهاجر على من بين الكفرة كما هاجر النبى من بين الكفرة؟؟

الرد مع إقتباس