منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنتديات الإجتماعية > منتدى الآداب والأخلاق
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 27-11-2017, 10:17 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 2,025

آخر تواجد: 19-09-2018 11:17 PM

الجنس:

الإقامة:

طول السجود

طول السجود
عن الإمام العسكري عليه السلام:
"أوصيكم بتقوى اللَّه والورع في دينكم والاجتهاد... وطول السجود"1.
أ- مع الوصية
في هذه الفقرة المباركة جملة أمور، اخترنا الحديث عن الأخير منها وهو طول السجود باعتبار أن البقية مرّت في حلقات مسبقة من هذه السلسلة. والسجود بالغ الأهمية في الحياة العبادية للبشر وله مداليل قد يغفل عنها الإنسان بالرغم من ممارسته لهذا الخضوع التام للخالق المسجود له، وهو بحاجة إلى نظرة عميقة الابعاد تكشف عن حقيقته وتفسيره، وللإطالة بالسجود آفاق روحية لها سماتها وآثارها في النفس والعبادة والجنة.
وما وصية مولانا العسكري عليه السلام وأئمة أهل البيت عليهم السلام بطول السجود إلا لما فيه من فضل وكرامة ومكانة في الانقياد الصادق والكامل للمعبود تعالى وهو بحد ذاته منتهى العبادة، كما يقول الصادق عليه السلام: "السجود منتهى العبادة من بني آدم"2.
وعن الرضا عليه السلام: "أقرب ما يكون العبد من اللَّه عزَّ وجلّ‏َ وهو ساجد وذلك قوله تبارك وتعالى: واسجد واقترب"3.
وفي بعض الأخبار أن المؤمن إذا أراد الدعاء فليسجد لأن الدعاء حالة السجود أفضل من الدعاء حالة القيام أو الركوع أو القعود وأقرب للإجابة.
61
جاء عن أبي عبد اللَّه الصادق عليه السلام لما سأله سعيد بن يسار أدعو وأنا راكع أو ساجد؟ فقال:
"نعم ادع وأنت ساجد، فإن أقرب ما يكون العبد إلى اللَّه وهو ساجد، ادع اللَّه عزَّ وجلّ‏َ لدنياك وآخرتك"4.
ب- حقيقة السجود
إن للسجود حقيقة مجهولة لدى الكثيرين وقد يتفق أن لا يأتي بها الإنسان لمرة واحدة في عمره مكتفياً بظاهر أفعال السجود وحركاته من وضع الجبهة على الأرض ورفع الرأس والاستراحة بين السجدتين دون أن يدرك أن لكل حركة من هذه الحركات معنى عميقاً يرتبط بأصل وجوده ونشوره وبعثه وغير ذلك ودون أن يعيش هذه المعاني والحقائق أثناء السجود مع ما تتركه من آثار روحية وتساهم فيه من توطيد الصلة باللَّه تعالى والتقرب إليه.
فما هي حقيقة السجود يا ترى؟
سوف نحمل هذا التساؤل إلى باب مدينة العلم المحمدي صلى الله عليه وآله وسلم إلى مولانا أمير المؤمنين عليه السلام ليكون جوابه التالي:
حيث قال عليه السلام لما سئل عن معنى السجود:
"معناه منها خلقتني يعني من التراب، ورفع رأسك من السجود معناه منها أخرجتني والسجدة الثانية وإليها تعيدني، ورفع رأسك من السجدة الثانية ومنها تخرجني تارة أخرى، ومعنى قوله سبحان ربي الأعلى، فسبحان أنفة للَّه وربي خالقي، والأعلى أي علا وارتفع في سماواته، حتى صار العباد كلهم دونه، وقهرهم بعزته ومن عنده التدبير وإليه تعرج المعارج"5.
ويحدثنا مولانا الصادق عليه السلام عمن يحسن التقرّب في السجود ويأتي بحقيقته
62
مراعياً آدابه مستحضراً أبعاده غير غافل عما أعدّه اللَّه تعالى للساجدين، ملتفتاً إلى المعاني التي تقدمت في حديث مولى المتقين عليه السلام قائلاً:
"ما خسر واللَّه من أتى بحقيقة السجود ولو كان في العمر مرة واحدة، وما أفلح من خلا بربّه في مثل ذلك الحال شبيهاً بمخادع لنفسه، غافل لاهٍ عما أعدّ اللَّه للساجدين، من البشر العالجل وراحة الآجل، ولا بعد عن اللَّه أبداً من أحسن تقرّبه في السجود، ولا قرب إليه أبداً من أساء أدبه، وضيّع حرمته، ويتعلق قلبه بسواه، فاسجد سجود متواضع للَّه ذليل علم أنه خلق من تراب يطأه الخلق، وأنه اتخذك من نطفة يستقذرها كل أحد وكوِّن ولم يكن. وقد جعل اللَّه معنى السجود سبب التقرب إليه بالقلب والسرّ والروح، فمن قرب منه بعد من غيره، ألا ترى في الظاهر أنه لا يستوي حال السجود إلا بالتواري عن جميع الأشياء والاحتجاب عن كل ما تراه العيون كذلك أراد اللَّه تعالى الأمر الباطن"6.
ج- السجود الجسماني والسجود النفساني‏
قد يبدو لأول وهلة أن العنوان صعب المنال ويرمز إلى أمور لا تسعها هذه الصفحات إلا أن الأمر أيسر من ذلك.
فالمراد من السجود الجسماني هو السجود الذي نأتي به في صلواتنا بالكيفية المعهودة أو في غير الصلاة كما هو معروف من وضع الجبين على الأرض واستقبال الأرض بالراحتين وغير ذلك، مع كون القلب خاشعاً للمسجود له تعالى، والنية خالصة لوجهه وإلا لم يكن سجوداً عبادياً بل وضعية معينة كسائر وضعيات البدن أثناء ممارسة الرياضة، وجاء تعريف هذا القسم من السجود على لسان أمير المؤمنين عليه السلام حيث قال:
"السجود الجسماني هو وضع عتائق الوجوه على التراب، واستقبال الأرض بالراحتين والكفين وأطراف القدمين مع خشوع القلب وإخلاص النية"7.
63
والمراد من السجود النفساني أن يكون قلب الإنسان فارغاً من حطام الدنيا والتعلق بها بحيث إذا سيطرت عليه خضع للرغبة من جمعها ونيلها مع كونها لا شي‏ء والواجب أن يتعلق قلبه باللَّه تعالى ويخضع ويسجد له، فيبذل قصارى جهده للباقيات الصالحات من العبادات التي تقرّ به إلى ربه سبحانه، ويخلع رداء التكبر والتفاخر والتكاثر ويتحلى بشمائل الأخلاق كما أراد له الإسلام العزيز حينئذٍ يقال نفسه ساجدة لخالقها وخاضعة لبارئها عزَّ وجلّ‏َ.
وقد بيّن ذلك أمير المؤمنين عليه السلام موضحاً معنى السجود النفساني في قوله: "والسجود النفساني فراغ القلب من الفانيات والاقبال بكنه الهمة على الباقيات وخلع الكبر والحميّة، وقطع العلائق الدنيوية، والتحلي بالخلائق النبوية"8.
د- إطالة السجود وآثارها
تعرّفنا في بداية الدرس على أهمية طول السجود ودوام الخضوع والخشوع للخالق عزَّ وجلّ‏َ، لكن لم نفصّل في الآثار المترتبة على ذلك ونعني بها هنا ما أعدّه اللَّه سبحانه لمن يطيل سجوده ملتزماً بسنة الأوّابين كما في الحديث:
"عليك بطول السجود فإن ذلك من سنن الأوّابين"9.
والآثار عديدة نذكر منها:
1- ضمان الجنة:
في الحديث: "إن قوماً أتوا رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم فقالوا: يا رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم اضمن لنا على ربك الجنة فقال: على أن تعينوني بطول السجود"10.
2- الحشر مع رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم:
عنه صلى الله عليه وآله وسلم: "إذا أردت أن يحشرك اللَّه معي فأطل السجود بين يدي اللَّه الواحد القهّار"11.
64
هـ- السجود على تربة الحسين عليه السلام:
لتربة سيد الشهداء صلوات اللَّه عليه خاصية منشؤها الانتساب إليه بكل ما تحمل هذه النسبة من مضامين راقية عجزت الملائكة عن احصائها والإحاطة بها جراء ما جسّده صاحب هذه التربة المقدسة.
وليس العجب أن تحمل الأثر الكبير الذي يحدثنا عنه مولانا الصادق عليه السلام قائلاً:
"السجود على تربة الحسين عليه السلام يخرق الحجب السبع"12.
بل العجب أن لا تكون كذلك صلوات اللَّه على صاحبها وسلامه إلى أبد الآبدين.
65
من فقه الاسلام
س: أريد أن أسأل هل الطعام الذي آكله ويلامس أجزاء الدم المتحجّرة في اللثة يتنجّس أم لا؟ وإذا تنجّس، فهل يبقى فضاء الفم متنجساً بعد بلع ذلك الطعام؟
ج: الطعام في الفرض المذكور غير محكوم بالنجاسة، وبلعه ليس فيه إشكال، وفضاء الفم طاهر.
س: منذ مدة أُشيع بأن مواد التجميل نجسة، ويقال: إن الجنين عندما يولد يأخذون مشيمته ويحتفظون بها في الثلاجة، ويقال أيضاً: إنهم يحتفظون حتى بالجنين الميّت، ويصنّعون من ذلك مواد التجميل من قبيل حمرة الشفاة، ونحن نستخدم تلك المواد في بعض الأوقات، بل إن حمرة الشفاه تؤكل أيضاً، فهل هي نجسة؟
ج: الشائعات ليست حجّةً شرعيةً على نجاسة مواد التجميل، وما لم تُحرز نجاستها بطريق شرعي معتبر فاستعمالكم لها ليس فيه إشكال.
س: يتساقط من كل لباس أو قطعة قماش شعر دقيق جدّاً (شُعيرات)، وأثناء تطهير الملابس إذا نظرنا إلى ماء الطشت نرى فيه هذه الشعيرات، وعليه فإذا كان الطشت مملوءاً بالماء ومتصلاً بماء الحنفية فعندما أُغطِّس اللباس داخل الطشت ويفيض الماء من أطرافه، ولأجل وجود هذه الشعيرات في الماء الذي خرج من الطشت أَحتاط من ذلك الماء فأقوم بتطهير كل المكان، أو أنني حينما أخلع ملابس الأطفال النجسة فإنني أقوم بتطهير ذلك المكان الذي خلعت فيه الملابس حتى لو كان جافاً لأنني أقول: إن تلك الشعيرات سقطت فيه، فهل هذا الاحتياط لازم؟
ج: الماء الذي يسيل من أطراف الطشت حال اتصاله بماء الحنفية طاهر مع ما طفى عليه من الشعيرات التي تساقطت من اللباس في فرض السؤال، كما أن مكان خلع ملابس الأطفال النجسة إذا كانت جافّة لا وجه لتنجسه بذلك، وعليه فلا وجه للاحتياط في شي‏ء من الموردين المذكورين في السؤال.
س: ما هو مقدار الرطوبة إلى توجب السراية من شي‏ء لشي‏ء آخر؟
ج: المناط في الرطوبة المسرية هو: كون الرطوبة بحيث تنتقل بنحو محسوس من الجسم الرطب إلى الجسم الآخر عند ملامسة أحدهما للآخر13.
خلاصة الدرس
أ- السجود منتهى العبادة من بني البشر وله أبعاده في البناء الروحي للإنسان إذا عرف حقيقته وأدرك معناه.
ب- حقيقة السجود مرتبطة بأمور تعود إلى خلق الإنسان وموته وبعثه ونشوره إذ أنها بأجمعها محكية في حركات السجود في وضع الجبين على الأرض والاستراحة بين السجدتين ورفع الرأس وغير ذلك كما بيّن ذلك أمير المؤمنين (ع) في بعض أحاديثه.
ج- السجود نوعان: جسماني ونفساني والأول هو المعهود بالكيفية المتعارفة كسجود الصلاة والثاني هو فراغ القلب من غير اللَّه وخضوعه وسجوده للخالق وحده مع قطع العلائق الدنيوية والتحلي بالأخلاق المحمدية.
د- يحثنا أهل البيت (عليهم السلام) على إطالة السجود ودوام الخضوع للَّه تعالى ولإطالة السجود آثار منها: ضمان الجنة، والحشر مع النبي (ص).
هـ- للتربة الحسينية والسجود عليها خواص منها: خرق الحجب السبع.
أسئلة حول الدرس
1- ما هي حقيقة السجود؟
2- أكمل حديث الصادق عليه السلام: "ما خسر واللَّه من... واحدة"؟
3- تحدث عن السجود الجسماني؟
4- ماذا يعني السجود النفساني؟
5- أذكر حديثاً واحداً حول اطالة السجود؟
6- ما هي آثار طول السجود؟
8- تحدث عن التربة الحسينية وفضل السجود عليها؟
للحفظ
قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾14.
عن الصادق عليه السلام: "إن العبد إذا أطال السجود حيث لا يراه أحد قال الشيطان: وا ويلاه أطاعوا وعصيت وسجدوا وأبيت"15.
للمطالعة
الإمام الخميني رحمه الله والسجود
دعاؤه في السجدة الأخيرة من الصلاة
يقول حجة الإسلام الناصري: كان الإمام يتلو في السجدة الأخيرة من الصلاة دعاءً بصوتٍ خافتٍ لم أستطع استماعه رغم كثرة تدقيقي في ذلك لمعرفة هذا الدعاء الذي يلتزم بتلاوته في السجدة الأخيرة، وذات يوم كنتُ أرافقه في طريق العودة من حرم أمير المؤمنين عليه السلام فسألته: ما هو الدعاء الذي تتلوه في السجدة الأخيرة من صلاتك بصوتٍ خافتٍ يا سيدي؟ أجاب:
"إنه دعاء: اللهم ارزقني التجافي عن دار الغرور والإنابة إلى دار الخلود والاستعداد للموت قبل حلول الفوت".
ذكره في السجدة الأخيرة من صلاة العصر
يُنقل عن أحد أصحاب الإمام أنه كان رحمهم الله يتلو دائماً في السجدة الأخيرة من صلاة العصر ذكر "يا كريم يا لطيف" وكان يقول عن هذا الذكر:
"إن هاتين الكلمتين من الكلمات الجامعة، فهما تغنيان الإنسان عن أي ذكر آخر لأن كل ما يطلبه الإنسان من اللَّه تبارك وتعالى يُعطى له إما ببركة كرمه أو لطفه جلّ وعلا".
يتغير حالُهُ عند حلول وقت الصلاة
كان الإمام يتغير حقاً عند حلول وقت الصلاة، كان يقول لمن كان حاضراً عنده في غرفته في ذلك الوقت أيّاً كان وبكل صراحة :
"تفضلوا بالخروج فقد حان وقت الصلاة".
وكانت ابتسامة خاصة تظهر على محياه في تلك اللحظات تجعل الإنسان يشعر بأن الإمام في انتظار لحظات يعشقها بكل وجوده.
إقامته صلاتي الظهرين‏
كان الإمام يبدأُ يومياً بمقدمات صلاتي الظهر والعصر في الساعة الثانية عشر ويُنهي صلاتيه وتعقيباتهما في الساعة الواحدة وخمس دقائق ثم يأتي لتناول طعام الظهيرة.
اقتران صلاة الإمام بالأذان‏
تقول ابنة الإمام: أتذكرُ جيداً أنني ومُنذ سن الرابعة إلى اليوم لم أسمع صوت الأذان إلا والإمام قائم يصلي، هكذا حاله في الصبح والظهيرة والمغرب.
هوامش
1- مستدرك سفينة البحار، ج‏10، ص‏356.
2- الدعوات للراوندي، ص‏33.
3- عيون أخبار الرضا عليه السلام، ج‏2، ص‏7.
4- البحار، ج‏85، ص‏131.
5- البحار، ج‏85، ص‏139.
6- مصباح الشريعة، ص‏108.
7- غر الحكم: 2210.
8- م.ن. 2211.
9- ميزان الحكمة، حديث: 8281.
10- م.ن. حديث: 8282.
11- البحار، ج‏85، ص‏164.
12- البحار، ج‏85، ص‏153.
13- أجوبة الاستفتاءات، ج1، ص85.
14- الحج:77.
15- ثواب الأعمال، ص56.

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 05:57 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin